الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | خبرات ألمانية من مهندسون مغاربة ينقلونها إلى طلبة "التعليم التقني"

خبرات ألمانية من مهندسون مغاربة ينقلونها إلى طلبة "التعليم التقني"

بواسطة المشاهدات: 235 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خبرات ألمانية من مهندسون مغاربة ينقلونها إلى طلبة "التعليم التقني"

 

بمشاركة طلبة ومهندسين مغاربة في ألمانيا، انطلقت، صباح اليوم الجمعة، أشغال المنتدى المعرفي حول "التّحويل التكنولوجي ومهننة التكوين"، الذي احتضنته المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، حيث شكّل المنتدى فرصةً للطلبة والباحثين لتبادل الخبرات ونسْج علاقات مهنية.المنتدى، الذي يعد الأوّل من نوعه، حضره مهندسون مغاربة يشتغلون في الدّيار الألمانية في مجالات الهندسة الميكانيكية وصناعة السّيارات، إلى جانبِ خبراء وباحثين في المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، المتخصّصة في تكوين "المهندسين المتخصصين في مجالات الميكانيكا والهندسة الصّناعية"، من أجل تقريب الطلبة والباحثين من سوق الشّغل الوطنية والدّوليةويشكّل المنتدى، حسبِ المنظمين، فرصة لنسج علاقات مهنية جديدة من جهة، وتوطيد شراكات قائمة مسبقا من جهة أخرى، فضلا عن تبادل جملة من الخبرات والمهارات، حيث جرى إطلاقُ ورشات نظرية وعروض تطبيقية لفائدة طلبة المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، قصد تمكينهم من الآليات المعرفية الكفيلة بتطوير قدراتهم.وفي السّياق، أكّد كريم زيدان، رئيس شبكة الكفاءات المغربية المقيمة بألمانيا، أنّ الغرض من هذا اللقاء هو نقل الخبرة والمعرفة لصالح الطّلبة المغاربة، مورداً أنّ "مجموعة من المهندسين المغاربة تابعوا دراستهم في ألمانيا حلّوا اليوم في هذا المنتدى من أجل عرض تجاربهم العلمية والمهنية".وأضاف زيدان، في تصريح لجريدة هسبريس، أنّ "الكفاءات المغربية موجودة حالياً في مراكز القرار بألمانيا، ولهم دراية كبيرة بمجال التكنولوجيا الحديثة وعالية المستوى"، مبرزاً أن "العرض سيمكّن من تنمية قدرات الطلبة والأساتذة والمساعدة في بناء تعليم عال مبتكر ومنفتح على سوق الشّغ وتتكوّن الورشات، حسب زيدان، من محاور حول صناعة السيارات والتحكم الآلي فيها والطاقات المتجددة، كما أن هناك "ورشات تطبيقية إضافية موازية للعمل النظري، من أجل مشاركة الطلبة مختلف الخبرات المحققة في هذا المجال".ويبرز المهندس المغربي، الذي يشتغل في شركة "BMW" الألمانية، أنّه يسعى إلى تكوين "شراكات ما بين الشركات الصناعية والجامعات المغربية من أجل خلق حلقة وصل ما بين الطلبة وسوق الشغل، حيث يمكن أن يقضوا فترات التدريب داخلها والحصول على العمل".من جانبه، قال خالد البكري، مدير المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، إنّ "المدرسة العليا بتنظيمها لهذا المنتدى حول التحويل التكنولوجي ومهننة التكوين ستعمل على تعزيز علاقة شراكة وتعاون مع شبكة الكفاءات، خاصة أنّ 70% من هذه الكفاءات في ألمانيا مهندسون يشتعلون في الهندسة الميكانيكية والطيران والميادين الحيوية والتكنولوجيا الرقميةأما سليم بنعيسى، وهو مهندس معلوميات تابع دراسته في ألمانيا، أكّد أن حضوره للمنتدى يشكل فرصة للتواصل مع الطلبة المقبلين على سوق الشّغل، حيث "سنقدّم لهم كل ما يودون معرفته في ما يخصّ الخدمات التكنولوجية عالية المستوى في مجال نظافة المدينة".وأضاف: "نتواصل مع الطلبة من أجل الانفتاح على التكنولوجيا الألمانية التي هي رائدة على المستوى العالمي، ومن أجل تمكينهم بكافة الوسائل التي ستساعدهم في حياتهم المهنية".وشدّدت أنا فيتنوم، عن الوكالة الألمانية للتعاون في المغرب، على دعمها لهذه الشّراكة التي وصفتها بـ"القيمة" والتي تروم تطوير قدرات الطلبة المغاربة والاستفادة من خبرات الجالية المغربية في ألمانيا التي تتوفر على كفاءات عالية تعرفُ كيف تستغل تجربتها المهنية لصالح الطلبة المغاربة".

مجموع المشاهدات: 235 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط
مجموع المشاهدات: 235 |  مشاركة في:

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0