أحدث الأخبار
عاجل

المنظمة الدولية للإعلام و الدبلوماسية الموازية تتابع بقلق كبير تنامي الاحتقان الذي يشهده مهنيو قطاع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

+ = -

Hits: 0

 

إن المنظمة الدولية للإعلام و الدبلوماسية الموازية تتابع بقلق كبير تنامي الاحتقان الذي يشهده مهنيو قطاع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في مدى امتعاضهم للنظرة الضيقة و النمطية للسياسة العمومية التي لا تلامس الواقع، في ظل غياب أجوبة شافية، و اتخاذ الجهة المعنية وضعية الأعمى إزاء عدد من المشاكل المتراكمة  و الملفات الحارقة،التي كان من المفروض أن تستأثر بحوار ناضج و مستفيض في العثور على حلول آنية و ناجعة للوضعية المتفاقمة لمهنيي الإعلام العمومي السمعي البصري  ، وتلكئها في تنفيذ عدد من الالتزامات المضمنة للاتفاقات التي كان من المفروض أن تكون مشمولة بالنفاذ ،  و نهجها لسياسة الاجترار في الالتزام بسلسلة من جولات الحوار الاجتماعي، و تقويض فرص استثمار جميع الروابط التواصلية -المانحة للثقة و المكرسة لصواب التوجه- في تقييم حجم المشاكل التي أخطأت المؤسسة الوصية  في تقديرها حين أخفقت في إدراك واقع الإعلاميين الذين جارت عليهم وعلى خلفية استنفاذ جميع المحاولات والمساعي الحميدة ، تم انعقاد ندوة صحفية بهذا الخصوص مطلع الأسبوع المنصرم ، ( الإثنين 18 فبراير 2019) بقاعة الندوات بفندق الرباط بالعاصمة الإدارية  ، التي دعيت إليه المنظمة الدولية للإعلام والدبلوماسية الموازية كشريك في جلسة الحوار بمعية ثلة من الشركاء الإجتماعيين ، المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية لعاملي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ،المكتب الوطني لتقنيي السمعي البصري التابع للهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب ونقابة مهنيي العاملين بالقناة الرياضية التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، خلص إلى توقيع  بروتوكول اتفاقية تجسد العمل النقابي الموحد بعنوان بارز و عريض “تنسيقية نقابية إعلامية جديدة للنهوض بأوضاع المهنيين الإعلاميين بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة” في ترجمة قوية لمقاربة نافعة ،و إرادة صلبة راسخة في إعادة إنتاج القرار الشجاع ، و تجسيد التلاقح الوثيق ، و الطموح المشترك في إنماء روح النضال ، والذود على الأوضاع الإجتماعية ،المادية،الصحية والمهنية للرأسمال البشري للمرفق العمومي السمعي البصري،وتروم في نسق آخر الوقوف عند ورقة خاصة بمشروع النظام الأساسي للمهنيين الإعلاميين في كل أبعاده وثغراته .و على هامش الندوة الصحفية ،التي كانت في أعلى مستوى لها من الأهمية و غاية في القمة، انصب تركيز المنظمة الدولية للإعلام و الدبلوماسية الموازية على فتح آفاق التشاور مع الشركاء الاجتماعيين بمعية بعض هامات الصحافة والاعلام في إطار إنضاج  الطروحات  المتعلقة بدعم الصحفيين والإعلاميين في مزاولة مهامهم في بيئة سليمة ضمن حصانة قانونية مبلورة عن مقتضيات دستورية وفي ظل الإعتبار الجديد للحق الإجتماعي والنقابي المواكب لملامح الحقوق العريضة ، والسياقات الوطنية ، والأنساق الكبرى للدولة العميقة الراعية لحرية الرأي والتعبير في البناء الديمقراطي على أسس قيم المواطنة واحترام التوابث الوطنية والدستورية.وفي أعقاب هذا المخاض الإعلامي ، خرجت المنظمة بخلاصات و توصيات أساسية في صياغة بلاغ استنكاري، محملين صناع القرار مسؤولية تغييب الحوار الاجتماعي وإفشاله  في منأى عن أية حلول حقيقية ذات أساس موضوعي و واقعي، و قد اختزلت جل عروض المطالب على النحو التالي :مطالبة أوصياء القطاع و صناع القرار بالانفتاح على الحوار الاجتماعي المشروع و العادل .الدفاع بكل روح و مسؤولية عن مهنيي الإعلام العمومي السمعي البصري و النهوض بأوضاعهم الاجتماعية، المادية، و الصحية و المهنية  مركزيا و جهويا.الزيادة في الأجور و التعويضات في ظل الإصلاحات القطاعية.الحد من ضرب الحريات النقابية للمثلين العاملين بالمرفق العمومي مركزيا و جهويا .المطالبة بإصلاح و الارتقاء بوضع الأعمال الاجتماعية الى المستوى المطلوب .تفعيل قانون الوظيفة العمومية حتى يتسنى للعاملين من الاستفادة من المراسيم الجديدة كحذف السلالم الدنيا وتغيير إطار الأعوان إلى إطارات تقنية حتى تترقى إلى درجات أعلى و عدم حصرها في السلم 8 .المطالبة باستفادة تقنيي محطة عين الشق من العمل في إنتاج البرامج خارج مدينتهم قصد الإستفادة عن التعويضات عن الأمر بمهمة ( ordre de mission) على غرار زملائهم بالإدارة المركزية .المطالبة بإدراج موضبي محطة عين الشق في توضيب البرامج المنتجة من طرف القناة الأولى.اعتماد التعويضات عن المخاطر المهنية فيما يخص تقنيي أجهزة البث الموجودة بالمحطات الجهوية نظرا لما يصدر عن هذه الأجهزة من أشعة ودبدبات تعةد سلبا على صحة العامل.إجراء نظام خاص للتعويضات المرتبطة بالعمل الليلي ونهاية الأسبوع والعطل والأعياد.المطالبة باستفادة عاملي الشركة من التكوين المستمر ، كل في مجال اختصاصه.لجنة الإعلامالمنظمة الدولية للإعلاموالدبلوماسية الموازيةالظروف، فباتوا حبيسين يرزحون تحت وطأة الإقصاء و التهميش

 

الوسم


أترك تعليق
تابعنا على الفايسبوك