أحدث الأخبار
عاجل

وحملة الكشف عن السلالة الجديدة كورونا بالمدارس خمسة أسئلة للباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي

+ = -

Hits: 1

أعلنت وزارة الصحة مؤخرا عن إجراء حملة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد (سارس-كوف 2) بين 30 ألفا من تلاميذ المستوى الإعدادي والثانوي بست جهات، وذلك لتحديد مستوى انتشار الإصابة بالفيروس لدى الساكنة أقل من 18 سنة ومعرفة الخصائص الوراثية للطفرات المنتشرة.

 ولتسليط الضوء على هذه الحملة، توقف الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، السيد الطيب حمضي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، عند دلالات هذه الحملة وعلاقتها باكتشاف السلالة الجديدة من الفيروس ببريطانيا وجنوب إفريقيا، وبدرجة إصابة الأطفال والمراهقين أقل من 18 سنة، ومدى تغير درجة الخطورة لديهم.

1- ما الهدف من هذه الحملة ؟

تستهدف حملة الكشف تحديد مستوى انتشار الإصابة بالفيروس لدى الساكنة أقل من 18 سنة، وكذا تحديد الخصائص الوراثية للطفرات المنتشرة، أي معرفة نوع أو أنواع الفيروس المنتشر: هل هو نوع واحد أم أنواع فيروسية مختلفة بسبب طفرات بسيطة أو كبيرة؟ سلالة أو سلالات جديدة؟ …

ولهذه الغاية، سيتم فحص 30 ألف تلميذ من المستويين الإعدادي والثانوي بست جهات من المملكة بهدف معرفة درجة وخريطة ونسبة انتشار الوباء بين هذه الفئة العمرية، ثم أخذ بعض العينات العشوائية من التحاليل الإيجابية لإخضاعها للفحص الجيني (séquençage) لمعرفة الخصائص الوراثية للفيروسات المشخصة ومقارنتها.

2- هل هذا يعني أن السلالة الجديدة من الفيروس قد دخلت المغرب؟

إلى حدود الساعة لم يتم ضبط دخول السلالة الجديدة للمملكة. فهذه الحملة تدخل في إطار الإجراءات الاستباقية لمواجهة السلالة الجديدة ومحاولة منع دخولها، أو تأخيره كلما أمكن، والحد من انتشارها إن دخلت، والتعامل مع الوضعية الجديدة المحتملة.

ومن جملة الإجراءات المتخذة في هذا السياق، تعليق الرحلات الجوية مع بريطانيا حيث تنتشر السلالة الجديدة، وتعزيز المراقبة والفحوصات والإجراءات الوقائية، ومضاعفة الدعوات إلى احترام الإجراءات الحاجزية بين المواطنين، وتكثيف الفحوصات الجينية لعينات الفيروسات المنتشرة بالمملكة لتحديد الطفرات المحتملة.

3- هل السلالة الجديدة أكثر انتشارا بين الأطفال مقارنة بالسلالة السائدة إلى حدود اليوم؟

المعطيات العلمية الحالية تؤكد أن السلالة الجديدة المكتشفة ببريطانيا هي أكثر سرعة في الانتشار مقارنة مع السلالة السائدة، وذلك بنسبة تتراوح بين 50 و74 في المائة، دون الجزم بأن هذه السرعة مرتبطة بالضرورة بالخصائص الجينية والبيولوجية للسلالة الجديدة أو بأسباب أخرى.

كما أن المعطيات ذاتها تشير إلى أن السلالة الجديدة ليست أكثر خطرا ولا أكثر فتكا وإماتة من سابقتها، في حين لم تسجل الدراسات أن هذه السلالة أكثر انتشارا ولا أكثر خطرا عند الأطفال مقارنة بالبالغين.

4- لماذا تم تركيز حملة الكشف على الساكنة أقل من 18 سنة؟

إن حملة الكشف وسط تلامذة الإعدادي والثانوي (وهم الأكثر احتمالا للإصابة مقارنة بالأطفال الصغار أقل من 10 سنوات) تتوخى رسم خريطة انتشار الفيروس داخل هذه الفئة العمرية، وفحص جينوم عينات عشوائية من الفيروسات المكتشفة لديها، لتكون فرصة ضبط سلالات جديدة أكبر، والإجابة عن سؤال انتشارها بين الأطفال أسرع.

كما تروم حملة الكشف في صفوف الساكنة أقل من 18 سنة اتخاذ القرارات الملائمة فيما يخص الوضع الوبائي للمدارس على ضوء المعطيات المستخلصة من الحالة الوبائية لدى هذه الفئة العمرية وعلى ضوء المعطيات المتوفرة حول السلالة الجديدة.

5- كيف يمكن التعامل مع السلالة الجديدة؟

على الرغم من أن السلالة الجديدة ليست أكثر خطورة ولا أكثر فتكا، إلا أن مجرد تفشيها بشكل أسرع سيشكل ضغطا أكبر على المنظومة الصحية وسيزيد الحالات الحرجة والوفيات جراء ارتفاع أعداد المصابين ولو بدون خطورة زائدة.

لذلك يبقى الهدف هو تأخير وصولها، وتعطيل انتشارها، ومحاصرة تفشيها، من خلال محاولة منع دخولها للمملكة قدر الإمكان، ورصدها، وإبطاء انتشارها باحترام الإجراءات الحاجزية، ومن خلال الانخراط الجماعي والسريع في حملة تلقيح واسعة، من أجل حماية أكبر عدد ممكن من المواطنين، وخلق مناعة جماعية للتحكم في الوباء والقضاء عليه، بسلالته القديمة وسلالاته الجديدة وتلك المحتمل ظهورها.

الوسم


أترك تعليق
تابعنا على الفايسبوك