أحدث الأخبار
عاجل

النسخة الأولى لإفطار مناقشة للجمعية المغربية لقادة الألفية تكريم أندري أزولاي وريموند البيضاوية

+ = -

Hits: 0


 

أوضح المنظمون، في بلاغ لهم اليوم الاثنين، أن هذا الإفطار، الذي نظم بدعم من مؤسسة (كونار أدينور ستيفونغ) والمكتب الشريف للفوسفاط في موضوع “من الحوار إلى ضرورة التعايش”، عرف مشاركة 150 شخصية، من بينها ممثلو هيئات سياسية وثقافية وسياسية، وأكاديميون وباحثون، ونشطاء وفاعلون من المجتمع المدني وفنانون، إلى جانب شخصيات عرفت بالتزامها بالنهوض بالعيش المشترك بين معتنقي الديانات الثلاث.وأضافوا أنه تم تخصيص احتفاء خاص بمستشار صاحب الجلالة الملك محمد السادس السيد أندري أزولاي وريموند البيضاوية، باعتبارهما “شخصيتان مغربيتان، قام كل منهما، وحسب موقعه ومساره، بالمساهمة في نشر ثقافة السلم واحترام الآخر والتعايش بين الشعوب”.وبهذه المناسبة، أبرز الباحث ميلود لوكيلي أهمية الموضوع المطروح للنقاش على مائدة الإفطار، مؤكدا أهمية الشهادات التي ستساهم في إثراء الأفكار وإغنائها



وتمحورت المداخلات حول مشروع حضاري، يتيح للمواطنين من ديانات مختلفة، فرصة اللقاء في فضاء فريد، هو المغرب، هذا المجال السامي للقاء الثقافات وتلاقحها، وأرض الحوار الديني والحضاري.وأشار المتدخلون، في هذا الإطار، إلى أن تعلم فن العيش المشترك، ضمن سياق تنوع ثقافي متنام، وفي احترام لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، أصبح أحد المتطلبات الرئيسية في الوقت الراهن، وسيبقى أمرا ضروريا طيلة سنوات عدة.وأوضحت الجمعية، في بلاغها، أنه من خلال هذه المبادرة ، فهي تسعى إلى المساهمة في النقاش الوطني، عبر نشر رسالة السلم والتسامح واحترام مبادئ العيش المشترك بين الشعوب.وتميز لقاء الإفطار بحضور السيدة عائشة الشنا، مؤسسة جمعية التضامن النسائي، وأحمد غياث مؤسس جمعية (مغاربة بصيغة الجمع).


الوسم


أترك تعليق
تابعنا على الفايسبوك